الأحد، نوفمبر 06، 2005

اخبار الحملة الانتخابية للدكتور / احمد عبد الله رزة

أخبارعن الحملة الانتخابية للدكتور / أحمد عبد الله رزة


عرفت الدكتور أحمد عبد الله في الجامعة شاباً مناضلاً من أجل حرية الوطن وحرية المواطن، حيث كان من أبرز قادة الحركة الطلابية في بداية السبعينات، تلك الحركة التي دعت إلى الوقوف في وجه الاستسلام للعدوان الإسرائيلي، كما دعت إلى العدالة الاجتماعية.
واليوم، وبعد مرور كل هذه السنوات، ومع كل ما مر بالعالم وبالوطن من تحولات، أرى الدكتور أحمد مازال يحلم بوطن حر ومواطن حر، ومازال قادراً على العطاء الوطني والاجتماعي بشرف وبروح شابة، وسط أهل دائرته أولاً، وعلى مستوى الوطن كله ثانياً، حيث ينشط في تقديم الخدمات الاجتماعية والبحثية من خلال مركز الجيل، وأيضاً من خلال دراساته العلمية ومشاركاته في الجهود العلمية والاجتماعية المبذولة من أجل تحقيق الحلم الذي انتظرناه طويلاً...
حلم العدل الاجتماعي والمساواة بين أبناء الوطن جميعاً دون تمييز ... حلم تحرير إرادة الوطن من كل تدخل أجنبي بدءاً بتحرير لقمة العيش.
أصدقائي أهالي دائرة مصر القديمة ودار السلام
هيا نبدأ الخطوة الأولى في تحقيق أحلامنا ... هيا نضع أيدينا في أيادي الشرفاء من أبناء هذا الوطن ... من أجل مستقبل أكثر سعادة للأجيال القادمة.

لويس جرجس
صحفي بالجمهورية


Read more!

الخميس، نوفمبر 03، 2005

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا

الثلاثاء 1 نوفمبر

قام المرشح وعشرات من أنصارة من أبناء الدائرة وعدد من أصدقائة ونشطاء القوة السياسية والاجتماعية المناصرة لترشيحة وأنتخابة بمسيرة سلكت مناطق عين الصيرة وعين الصيرة الجديدة وحسن انور كما مرت بمنطقة أبو السعود التابعة لدائرة المنيل والروضة.

وخلال المسيرة أرتفعت اللافتات والهتفات المعبرة عن البرنامج السياسيى للمرشح كما صادفت المسيرة تحركات أنتخابية لأنصار مرشحين أخارين .

قام المرشح بتحيتهم جميعا في الميكرفون بأعتبارهم من شركائنا في بناء الديمقراطية في بلدنا وذلك بأستثناء زفات الحزب الوطنى بالطبول والدفوف حيث أن الحزب الوطنى الإحتكاري هو الذي دمر بناء الديمقراطية في البلد وأقام زفت التراجع الإقتصادى والسياسيى والاجتماعي لهذه الأمة وبنفس الطبول والدفوف المزعجة!!.


Read more!

يتشرف

الدكتور / أحمد عبد الله رزة

مرشح دائرة مصر القديمة لانتخابات

مجلس الشعب

بدعوتكم بحضور مؤتمره الجماهيري الذي سوف يحضرة عدد من كبر السياسين والمثقافين والفنانين

وذلك يوم السبت 5 نوفمبر 2005 الساعة 7 مساء

أمام مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية

ومن المتحدثين :

د/ عزيز صدقي

أ/ أحمد نبيل الهلالي

د/ هبه رؤوف عزت

أ/ جورج أسحاق

الشاعر الأستاذ / أحمد فؤاد نجم

ويقدم اللقاء : تيسير فهمى

ويعقبة حفل فنى غناء الفنانة / عزة بلبع

Read more!

الدكتور / أحمد عبد الله رزة
المرشح لمقعد البرلمان عن دائرة مصر القديمة
ودار السلام (فئات)

أقام دعوة قضائية في المحكمة الإدارية المستعجلة لشطب القيد الجماعى الذي تم بالمخالفة القانونية في هذه الدائرة (مصر القديمة ) حيث قام مركز شباب عين الصيرة ومرفق مياة عين الصيرة بتسجيل أكثر من الف صوت على عنوان هاتين الهيئتين وفي غير موطنهم الإنتخابي وستنظر الدعوة يوم الأحد 6نوفمبر 2005 الساعة 11 صباحا وستنظر الدعوة بمجلس الدولة

Read more!

الأربعاء، نوفمبر 02، 2005

الثلاثاء 1/11/2005

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا
الثلاثاء 1/11/2005


التقى المرشح بحشد من أبناء شياخة عين الصيرة على أحد المقاهي الرئيسية بها،حيث عرض الشريط السينمائي الخاص بالمرشح وأعقبته مناقشة حامية تناولت قضايا التعليم ونوعية الانتخابات والنواب البرلمانيين في مصر. وكانت خلاصة الحوار أنه قد آن الأوان لانتخاب نوعية مختلفة من أعضاء البرلمان وأنه قد آن الأوان لإنقاذ التعليم في مصر قبل فوات الأوان.

وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ

Read more!

الاثنين 31 /10/2005

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا
الاثنين 31 /10/2005


قام المرشح بعرض سينمائي لشريطه الانتخابي في أحد مقاهي منطقة دار السلام. وقد شهد العرض انتباه الجالسين والمارة، وأعقبه حوار حيوي جعل اللقاء ناجحاً جداً. وقد تخلل اللقاء موقف طريف، إذ مرت بجانبه مسيرة انتخابية لمرشح فئات آخر فحياه الدكتور أحمد وأنصاره في الميكروفون قائلاً " إنهم شركاؤنا في بناء الديمقراطية في مصر ... أولئك الذين نتنافس معهم منافسة شريفة ونتكامل معهم تكاملاً مثمراً لصالح البلد ككل". فما كان من المرشح الآخر سوى معانقة منافسه وتحيته والهتاف المشترك معاً للوطن وللحرية. وقد قامت كاميرا قناة "الجزيرة" الفضائية بمتابعة هذا اللقاء وبعدها تابعت مرور المرشح على بيوت بعض أهل الدائرة ثم تابعته حتى مقره الانتخابي في مركز الجيل بعين الصيرة، حيث قامت بتصوير معرض "البرلمان المصري ... لمحات تاريخية" المقام هناك. كما قامت صحيفة "الفجر" الأسبوعية بإجراء حوار مع المرشح للنشر في عددها القادم.

وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ

Read more!

بيان

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا
الأحد 30 /10/2005


قام المرشح بإلقاء محاضرتين حول موضوع "الانتماء والمشاركة". وكان الحضور في الحالة الأولى لمجموعة من الشباب القبطي الذين حثهم على المشاركة الانتخابية (خصوصاً الحصول فوراً على البطاقة الانتخابية من قسم الشرطة بالنسبة للمولودين فيما بين 1982 ويناير 1987). وفي الحالة الثانية كان الحضور مجموعة من النساء القبطيات الفقيرات الذين حثهم المرشح على نفس الشيء برغم أن بعضهم لا يملكن حتى البطاقة الشخصية. وكانت رسالة المرشح واضحة للجميع أنهم كلهم مواطنون من الدرجة الأولى مثل إخواتهم المواطنين المسلمين، وأن الروح الطائفية والسلوك الطائفي سينهزمان على صخرة الوحدة الوطنية وإرادة الخير لهذا الوطن العزيز.
وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ

Read more!

بيان

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا
الجمعة 28 /10/2005


قام المرشح ومعه مجموعة من الفنانيين التشكيليين المناصرين لحملته بزيارة منطقة كوم غراب بقسميها العلوي والسفلي. وكان هؤلاء الفنانون قد أقاموا مشروعاً لتجميل البيئة في تلك المنطقة بمشاركة الأهالي منذ عدة سنوات. حيث تم توثيق المشروع في فيلم تسجيلي بعنوان "الفرح لا يؤجل" من إخراج مجدي أحمد علي. وقد رحب بالأهالي بعودة هؤلاء الفنانين ومعهم مرشح برلماني يدرك الحالة المزرية للبيئة والمرافق في تلك المنطقة المظلومة وينوى عمل ما يستطيع لرفعها للمستوى الآدمي اللائق. كما قام المرشح بزيارة جزء صغير من منطقة دار السلام المكتظة التي تحتاج لوقت وجهد كبيرين للتفاعل بين المرشح/النائب وأهل هذه المنطقة. كما تم في مساء نفس اليوم افتتاح معرض "البرلمان المصري ... لمحات تاريخية" الذي نظم تحت رعاية المرشح بواسطة محرري مجلة "أيام مصرية" و "مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية" بمقر المركز وبحضور بعض الإعلاميين والمثقفين والمواطنين من أهل الدائرة. وشمل المعرض صوراً ووثائق برلمانية نادرة منذ عهد محمد على.

وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ

Read more!

بيان

البيان اليومي للحملة الانتخابية
لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام
الدكتور / أحمد عبد الله رزة
رمز العصا
الخميس27 /10/2005


قام المرشح عدد من أنصاره الشبان بجولة في منطقتي أثر النبي وخارطة الشيخ مبارك حيث التقى مباشرة ببعض أبناء الدائرة على أبواب منازلهم وفي الشوارع والدكاكين والمقاهي. ومن الشائع أن هذا الجزء بالذات من دائرة مصر القديمة إنما يتميز بوجود العصبيات الصعيدية التى يصوت أهلها في الانتخابات على أساس العصبية فقط بغض النظر عن كفاءة المرشح. لكن الطريف أن بعض أفضل المثقفين والمواطنين المتنورين قد قابلهم المرشح على مقاهي هاتين الشياختين. وهم الذين شجعوه في موجهة المال الذي يشتري اصوات الناخبين، كما أكدوا له أن العصبية ليس معناها دائماً سوء الاختيار وأن بعض أبناء العصبيات سيختارون المرشح الأكفأ من خارج العصبية ويفاجئون الجميع بهذا الاختيار. ولم ينس المرشح أن يذكر الأطفال والشبان الصغار الذين قابلهم بأن يستعدوا للمشاركة الانتخابية وممارسة الاتنماء الوطني حين يبلغون من العمر 18 عاماً.

وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــ

Read more!

دعوة

          دعوة
يتشرف الدكتور / أحمد عبد الله رزة
المرشح لمقعد البرلمان عن دائرة مصر القديمة ودار السلام (فئات)
بدعوتكم لحضور مؤتمره الجماهيري الذي يحضره عدد من كبار السياسيين والمثقفين والفنانين
يوم السبت الموافق 5 نوفمبر الساعة 8 مساءً
أمام مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية

عنوان المركز: عين الصيرة – خلف بلوك 141 بجوار المخبز الآلي
من طريق صلاح سالم / أمام نادي الأبطال
و من مجرى العيون / مدخل عين الصيرة

Read more!

الخميس، أكتوبر 27، 2005

البيان اليومي للحملة الانتخابية

لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام

الدكتور / أحمد عبد الله رزة

رمز العصا

افتتحت بصورة غير رسمية الحملة الانتخابية للمرشح البرلماني للدكتور احمد عبد الله رزة يوم الاثنين17 اكتوبر 2005 بعقد ملتقى انتخابي أولي حضره مائة من أنصاره من أبناء الدائرة والمتعاطفين معه من خارجها ومن بينهم عدد من الشخصيات المرموقة من أساتذة الجامعات والإعلاميين ونشطاء العمل الأهلي والتنموي. وكان لافتاً حضورعدد من الشباب والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ومعهم أمهاتهم ، وهم من منطقة الفسطاط بمصر القديمة بجانب أعضاء "نادي الطفل" بمركز الجيل بعين الصيرة الذي أسسه ويديره المرشح منذ 12 عاماً. وقد تحدث الكثيرون بلغة مؤثرة عن مكانة المرشح في قلوب المواطنين المصريين في مصر كلها وفي قلوب الغلابة في مصر القديمة تحديداً. حيث أكدوا أن البرلمان هو الذي يتشرف بعضوية نائب من هذا النوع وبهذه المؤهلات العلمية والنضالية. وكان الملتقى قد بدأ بعزف موسيقى وترية بأصابع أحد الشبان الموهوبين من مناصري المرشح الذي قضى سنوات عمره يدعم تنمية المواهب الشابة.

وكما نقول دائماً :

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )


Read more!

البيان اليومي للحملة الانتخابية

لمرشح دائرة مصر القديمة ودار السلام

الدكتور / أحمد عبد الله رزة

رمز العصا

الأحد 23/10/2005

قام المرشح ومجموعة من أنصاره من ثلاثة أجيال ( الكبار - الشباب - الأطفال ) بجولة ودية داخل "شياخة عين الصيرة" التي نشأ فيها منذ الطفولة ومارس بها العمل الاجتماعي والسياسي طيلة حياته .

ويقع فى قلب هذه الشياخة الشعبية " مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية " الذي يديره الدكتور أحمد منذ 12 عاما حيث يخدم البحث العلمي في مجال الشباب والطفولة كما خدم المجتمع المحلى في مصر القديمة من خلال "مشروع الرعاية الجزئية للطفولة العاملة" ويخدمه حاليا من خلال مشروع "نادي الطفل" بجانب خدمات أخرى علمية وإنسانية .

وفى هذه الجولة تدعم للقاء المباشر مع أهل شياخة عين الصيرة وأعلن الدكتور أحمد رزة موقفه من الإهمال الشديد في الصرف الصحي في ركن مظلوم من هذه الشياخة.وتعاهد مع الأهالى على الكفاح المشترك لحل المشكلة حيث قال أنه سيقوم بالجهد " معهم " وليس " نيابة عنهم " كما دعا الاهالى للمشاركة الحقيقية يوم الانتخابات والاستمرار بعدها .

ورغم تحفظ الجهات الأمنية على هذه الجولة الودية إلا أنها مرت بسلام رغم الصدام بين منطق السياسة ومنطق الأمن.

وكان الشعار الأساسي للحملة الانتخابية هي أن:

( معركتنا ضد الفساد والكساد والاستبداد )

Read more!

دعوة


دعوة
للمساندة والتأييد


بالمشاركة في
الحملة الانتخابية لمرشح مصر القديمة ودار السلام


الدكتور/ أحمد عبدالله رزة


مقر
الحملة مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية

عين الصيرة
خلف بلوك 141 بجوار المخبز الآلي


بريد إليكتروني: jeelcent@yahoo.com.au

تليفون المركز: 3645043-02

محمول (عمر مرسي): 6814291-010


المعلومات عن الحملة الانتخابية على الروابط
التالية
:





معرض


تتشرف
سلسلة "أيام مصري" بدعوة سيادتكم لحضور معرض



البرلمان المصري لمحات تاريخية


يتضمن صورا نادرة تحكي تاريخ البرمان منذ عهد محمد على باشا...


وتقام عقب الافتتاح ندوة ينظمها مركز الجيل عن تاريخ البرلمان في
مصر



ويديرها
الخبير السياسي د./ أحمد عبد الله رزة



مرشح البرلمان عن دائرة مصر القديمة ودار
السلام


ومحرر الكتابين المعروفين "تاريخ مصر بين المنهج العلمي والصراع
الحزبي"


و
"الانتخابات البرلمانية في مصر"



يقام المعرض في مركز الجيل يوم الخميس 27/10/2009 حتى 9/11/2005
الساعة 8.30 مساءً



للاستعلام:
ت: 3645043 – 0124057640


العنوان:
مركز الجيل –عين الصيرة – خلف بلوك 141 بجوار المخبز
الآلي


من طريق
صلاح سالم / أمام نادي الأبطال


و من مجرى
العيون / مدخل عين الصيرة


Read more!

الثلاثاء، أكتوبر 18، 2005

رزة مصباح الغلابة

مصباح الغلابة

عندما عاد اسماعيل بطل رواية يحيى حقى " قنديل أم هاشم" من بعثته حاملا شهادة الدكتوراه ، كان أول شىء فعله أن أهان أهله و عشيرته ، و سخر من حياتهم و من عقيدتهم و أفكارهم . فالعلم الذى حصل عيه فى الغرب جعله يشعر أنه لا ينتمى إليهم ، ولا يقترب من عالمهم المتخلف ، ووقف بشكل متعال يدينهم و يتهكم عليهم ، يطعن فيهم ، و يعيرهم بجهلهم و فقرهم ، و سقوطهم فى لجة الخرافات ، مع أن هؤلاء (الجهلاء) هم الذين صرفوا عليه من قروشهم القليلة حتى يتعلم و يعود بعلمه ليكون مصباحا ينير طريقهم ، و يفتح لهم آفاقا جديدة ، و يحفر ثغرة فى حائط الظلام ، الذى يرفضونه و يناضلون من أجل تحطيمه .

اسماعيل هو المثقف الذى طردته ثقافته بعيدا عن أهله ، فأصبح علمه كارثة ، و شهادته عبئا ثقيلا على تقدم الواقع خطوة للأمام .

وعندما قرأت مؤخرا الإهداء الذى كتبه الدكتور أحمد عبدالله ، وصدر به رسالته العلمية لجامعة كمبردج ، شعرت بالفرح الحقيقى ، فالرجل أهدى بحثه العلمى ، الذى عكف عليه عشر سنوات كاملة لأهالى حى " مصر القديمة " بالقاهرة ، للبسطاء الذين خرج من أجلهم ليتعلم ، و يعود بعلمه و تحصيله إليهم مرة أخرى ليساهم معهم فى تحطيم جدار التخلف .

د. احمد عبد الله قدم بحثه لأهالى" مصر القديمة" ، و لأبناء حيه فى "عين الصيرة" ، هؤلاء الذين لا يقرأون ولا يكتبون إلا أنهم علموه ، و ثقفوه ، ومنهم ومن حياتهم إستمد العلم الحقيقى والوعى ، الذى يجعل الإنسان الصادق يعرف أين يقف و مع من يكون موقعه .

وهذا الإهداء المعبر ، الذى يعطى لأهله، فكّرنا ببعض مقاطع قصيدة عبد الرحمن الأبنودى ، التى تتحدث عن أنه إذا لم يكن العلم مصباحا للغلابة فلا فائدة ولا رجاء فى ثقافة أو فكر أو تحصيل .

وقد ظل أحمد عبد الله مخلصا بشكل كامل للناس الذين دفعوه للهجرة الطويلة من أجل العلم ، فلم يخنهم أو يحطم آمالهم ، وإنما على العكس كان مثالا للابن الأمين ، المتمثل لمصالحهم وأمانيهم ، ورغم المكابدة الطويلة إلا أن عزيمته لم تهن ، ورغم الظروف الصعبة والمركبة إلا أنه صمم على أن تكون مصاريف دراسته نتيجة جهده الذاتى ، و قادمة من القروش القليلة التى يرسلها له أهالى "عين الصيرة" البسطاء ، لذلك رفض الارتزاق تحت أى شرط ، و لم يتنازل قيد أنملة عن فكره مهما كانت الضغوط .

وهذا النموذج يبين و يكشف طبيعة المعدن الأصيل ، الذى تتكون منه طبقاتنا الشعبية ، التى لا تعرف سوى الصلابة ، وتكافح ظروفا صعبة ، إلا أنها لن تتنازل عن عقيدتها تحت أى إغراء ، مهما كانت قوته .

وإذا كانت هناك نماذج عديدة مثل تلك التى صورها حيى حقى فى رائعته الروائية ، إلا أن الواقع اليومى يفرز أنماطا أخرى أكثر اتساقا مع نفسها ، و أكثر صدقا ووعيا و معرفة بظروفها ، و موقعها الحقيقى .

وأحمد عبد الله ، الذى يترجم صلابة جيل كامل ، وعانى بشكل مكثف من ردة السبعينات ، بيّن أن رموز هذا الجيل ، التى جاءت بعد مخاض رهيب ، هى القادرة على حمل الأمانة ، و تحقيق حلم بسطاء "مصر القديمة" "والسيدة زينب" و" شبرا" ، وأنهم منذ عام 1968 يرفعون اسم مصر عاليا و يناضلون بدون هوادة لترجمة حق شعبها فى حياة حرة كريمة .

والذى يجعلنى أكتب هذا الكلام هو أن أحمد عبدالله بالذات ، كان صوته فى يناير 1972 يجلجل فى جامعة القاهرة رافضا مسيرة الردة الساداتية بمختلف توجهاتها، و مازال بعد 12 سنة كاملة يحمل نفس الرنين الصادق ، و نفس الانتماء .

بداية مرحلة جديدة سيعانق فيها الفكر الواقع ، و سيحضن الحلم ملامح الحقيقة .

( يسرى حسين : جريدة "العرب " الدولية – 18/1/1984 )


Read more!

بطاقة تعارف

بطاقة تعارف

د. احمد عبد الله رزة

المؤهلات :

  • بكالوريوس العلوم السياسية من جامعة القاهرة ، 1973 .
  • دكتوراه العلوم السياسية من جامعة كمبردج ( انجلترا ) ، 1984 .
  • خريج " برنامج الخريجين " بالأمم المتحدة ، 1983 .
  • معروف كخبير فى مجال العلوم الساسية على المتسوى الدولى .
  • زار معظم أجزاء العالم و يتحدث عددا من اللغات .
  • الأعمال و الخبرات :
  • زميل خاص لجامعةالأمم المتحدة .
  • أستاذ محاضر بالمعهد الدبلوماسى لوزارة الخارجية .
  • أستاذ زائر بجامعات الهند و فرنسا و ايطاليا واليابان .
  • نائب رئيس لجنة بحوث الشباب بالجمعية الدولية لعلم الاجتماع .
  • خبير متعاون مع مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام .
  • خبير متعاون مع مركز البحوث السياسية بجامعة القاهرة .
  • مؤسس و مدير " مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية " بعين الصيرة .
  • مؤسس " مشروع الرعاية الجزئية للطفولة العاملة " و " نادى الطفل " بمركز الجيل .

المؤلفات و المحررات :

  1. حركة الطلبة والسياسة الوطنية فى مصر ( كتاب بالانجليزية – لندن – 1985 )
  2. أفريقيا وأمريكا اللاتينية (كتاب محرر بالانجليزية لوزارة الخارجية المصرية – 1986) .
  3. ·تاريخ مصر بين المنهج العلمى والصراع الحزبى.
  4. عمل الأطفال فى مدابغ مصر القديمة ( كتاب لمنظمة العمل الدولية بالانجليزية والأسبانية ) .
  5. قضية الشباب .
  6. >قضية الأجيال .
  7. عمال مصر و قضايا العصر .
  8. الجامع والجامعة .
  9. الجيش والديمقراطية .
  10. الانتخابات البرلمانية فى مصر .
  11. هموم الديمقراطية على عكاز .
  12. نحن والعالم الجديد .
  13. الوطنية المصرية .
  14. التربية المدنية لشباب مصر .
  15. الكوارث الطبيعية .
  16. حقوق الانسان .
  17. أطفال برتبة عمال .
  18. دراسات أكاديمية عديدة نشرت فى دوريات عربية وانجليزية و فرنسية و يابانية .
  19. حوالى ثلاثمائة مقالة صحفية نشرت فى صحف : الأهرام – العرب –الأهالى – الخليج – الجمهورية – الحياة .

السجل الوطنى :

نشاط قيادى فى اتحاد الطلاب من المدرسة إلى الجامعة .

النشاط السياسى والاجتماعى فى مصر القديمة منذ مرحلة الشباب .

النشاط السياسى فى الجامعة حيث كان رئيسا ل " اللجنة الوطنية العليا للطلاب " ، التى قادت إنتفاضة الطلاب فى ينابر 1972 ، و ساهمت فى التمهيد لحرب أكتوبر 1973 . كما كان قائدا للإعتصام الطلابى فى قاعة الجامعة ، الذى فضته قوات الأمن المركزى حين اقتحمت حرم الجامعة لأول مرة فى تاريخ مصر .

دخل السجن ثلاث مرات فى 72/1973 ، و أدى امتحاناته فى سجن طرة حيث حصل على بكالوريوس العلوم السياسية .

المتهم الأول فى محاكمات الطلبة عام 1973 .

رئيس الرابطة المصرية بانجلترا 78/1979.

عضو مؤسس و قيادى بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان .

عضو مؤسس فى اللجنة المصرية للدفاع عن الوحدة الوطنية .

شارك بالرأى و النقد الصريح فى المؤتمرات و الندوات العلمية و السياسية و على شاشة التليفزيون .

قالوا عن أحد عبد الله رزة

أنور السادات :

" أنا ما أقعدش مع رزة " ( فبراير 1972 بعد مظاهرات الطلبة )

محمد حسنين هيكل :

" كنت فى رحلة الى الصين ، فاتصل الرئيس السادات بزميلى وقتها الدكتور عبد الملك عودة و قال له: هل عينتم أحمد عبد الله – و كان من زعماء حركة الطلبة أيامها – محررا فى الأهرام ؟ ... وحين عدت من رحلة الصين ذهبت للسادات و قلت له الخبر غير صحيح :... وجاء ممدوح سالم خلال وجودى مع السادات و كان هو الذى أبلغ السادات بذلك فنفيت له الخبر ، فقال انه واثق من معلوماته ! " .

( مجلة الشباب – يونيو 1989)

موسى صبرى :

" كان يتزعم هذه الحركة طالب فى كلية الاقتصاد اسمه أحمد عبد الله رزة ، يجيد الخطابة و له قدرة تأثيرية على مستمعيه ... وطلب إجراء إنتخابات للجان تمثل الطلبة و إسقاط جميع الاتحادات الطلابية ... ثم أعلن طلب التفاوض مع الحكومة ... و أرسل أحمد عبد الله رزة عددا من الطلبة والطالبات إلى منزل الرئيس السادات فى الجيزة طالبين مقابلة الرئيس ".

( كتاب"السادات – الحقيقة والأسطورة " ص 294 )

د. أحمد كمال أبو المجد :

" كتاب د. احمد عبد الله عن حركة الطلبة محاولة للكتابة الموضوعية للتاريخ ، و كل ما قيل على لسانى صحيح كوزير للشباب فى تلك الفترة ".

( محاضرة بنادى أعضاء هيئة تدريس جامعة القاهرة )

يوسف القعيد :

" الدكتور أحمد عبد الله يرى أن كتابتنا فى " الاهرام الاقتصادى" وراءها صفقة عقدناها مع النظام ...قواعد هذه الصفقة أن نكتب نحن وفق قواعد تقوم على تجاهل كل ما هو أساسى وجوهرى ، و كل ما يشكل أرقا وقلقا حقيقيا للنظام .. وكان لديه سؤال آخر عن استمرار بعض الوزراء فى الحكم فترات طويلة ، بعضها امتد أكثر من عشر سنوات كاملة ... حيث يرى ان بقاءهم فى أماكنهم هذه الفترة الطويلة يصادر حق الناس بل و حلمهم المشروع فى التغيير " .

( الأهرام الاقتصادى : 27/11/1989)

محمد محفوظ :

" الصديق الرقيق د. احمد عبدالله هو زميل أحترمه من بعيد لأننى أعرفه صادقا مع نفسه ، و لأنه من النوادر الذين يطبقون إيمانهم … يعنى ليس مدعيا، و لا بياع كلام ، ولا مكافحا من أجل المرسيدس و بها ... لهذا سيعيش وحده وسيبعث يوم القيامة وحده ... والله أعلم " .

( صحيفة " العرب الدولية ":24/10/1984)


Read more!

الدكتور احمد عبد الله يتقدم للترشيح بمصر القديمة

إعرف مرشحك

الدكتور

أحمد عبد الله رزة

عالم السياسة

الاستاذ

المؤلف

الشخصية الدولية

مرشح دائرة مصر القديمة لانتخابات

مجلس الشعب

نوفمبر 2005

Read more!

الاثنين، أكتوبر 17، 2005

البرنامج المحلى للمرشح

أولا : المجلس المحلى

أن يكون " المجلس المحلى " ممثلا لأهل الدائرة بكل مصالحهم و تياراتهم، ولن يتم ذلك إلا بإقرار نظام الانتخابات المحلية ب" القائمةالنسبية " لضمان تنوع الجالسين على مقاعد المجلس ،والذين من المفترض أن يأتوا من انتخابات نزيهة جدا .

أن يكون " رئيس الحى " منتخبا إنتخابا مباشرا من أهل الدائرة ، وأن يخضع لرقابة المجلس المحلى ، و أن يكون بابه مفتوحا فعلا لمصالح و شكاوى المواطنين .

تحويل " مصر القديمة " كلها ، وليس فقط منطقة " مجمع الأديان " الى منطقة نظيفة و جميلة ، بما يستلزمه ذلك من معالجة لمشاكل الصرف الصحى و جمع القمامة و تلوث البيئة ، وذلك بجهود مشتركة من الحكومة و الجمعيات الأهلية و المثقفين و رجال الأعمال .

الالتزام بالتراث الحضارى لمنطقة مجمع الأديان بمساجدها و كنائسها وإتاحة الفرصة لزيارتها بتنظيم رحلات لجميع تلاميذ المدارس بكل شياخات الحى ، مع امتداد أعمال التطوير للمساجد والكنائس الأخرى فى نطاق الحى.

ثانيا : فى مجال التوظف ومواجهة البطالة

تشجيع إقامة المشروعات الصغيرة لشباب الحى و الأسر الفقيرة والنساء المعيلات بتمويل من الصندوق الاجتماعى ، والهيئات الدولية المانحة ، و قروض البنوك الميسرة .

ثالثا : فى مجال التعليم والثقافة

ضمان رفع كفاءة العملية التعليمية فى مدارس الحى بالمشاركة المجتمعية من خلال " مجالس أمناء " المدارس و دورها المباشر فى إدارة المدارس و الرقابة الديمقراطية على أداء مديريها ومدرسيها ، مع تشجيع تأسيس رياض الأطفال و دعمها حكوميا و أهليا ، و كذلك انشاء المكتبات العامة، على أن تشمل خدمةالكومبيوتر والانترنت .

رابعا : فى مجال الصحة و العلاج

قيام عضوى مجلس الشعب و أعضاء المجلس المحلى و قيادات العمل الأهلى بالمتابعة المباشرة للمستشفيات والمستوصفات العامة بالحى ، و كذلك التنسيق مع وزارة الصحة لتحقيق نفس المتابعة للعيادات الخاصة لضمان رفع كفاءة الخدمة الصحية و عدم استغلال حالة المرضى ، و كذلك لضمان التزام صيدليات الحى بالقواعد القانونية والمعايير الأخلاقية فى مجال بيع الأدوية والعقاقير .

خامسا : فى مجال النقل والمواصلات

التنسيق مع المحافظة و الحى و الوزارات والهيئات المعنية لضمان الرصف الضرورى للطرقات وصيانتها و إنارتها ، مع مد شبكة مواصلات النقل العام للمناطق المحرومة منها و المستحقة لها .

سادسا : فى مجال الترويح والرياضة

حث الحكومة ومنظمات الأعمال والجمعيات الأهلية على توسيع شبكة الحدائق العامة و حدائق الطفل ، و كذك توفير دعم حقيقى للأندية و مراكز الشباب و إدارتها بصورة ديمقراطية تتفادى الشللية و انتفاع الأقلية .

و أخيرا .. بل أولا ... لابد من توفير أكبر قدر من التشجيع للمساهمة النشطة الذى تقوم بها المرأة " بنت مصر القديمة " فى كل مجالات و مؤسسات النشاط المحلى و الأهلى والاجتماعى و السياسى ، بما فى ذلك زيادة تمثيلها فى كل مجالس إدارات مختلف المؤسسات ، و بخاصة الجمعيات الأهلية و المجلس المحلى و مجالس أمناء المدارس .


Read more!

السجل المحلى


السجل المحلى

عاش طوال عمره ( باستثناء فترة الدراسة بانجلترا ) فى دائرة مصر القديمة ؛ أولا فى شارع دار الإمارة بأبى السعود ، و ثانيا فى شارع وردان الرومى بأبى السعود ، وثالثا وحتى اليوم فى عين الصيرة .

كان عضوا بمنظمة الشباب و عضوا بالمؤتمر القومى العام للاتحاد الاشتراكى العربى عن مصر القديمة .

كان عضوا بمركزشباب عين الصيرة و شارك فى مشروعات لخدمة الحى .

كان ومازال عضوا بجمعية تنمية المحتمع بعين الصيرة ، ومن خلالها ساهم فى الخدمات التالية :

- تنظيف الحى أكثر من مرة .

- معسكرات العيد لخدمة أهالى الحى .

- فصول محو الأمية .

- فصول التقوية الدراسية .

- الإشراف على نادى الطفل .

- نشاط النادى الثقافى والاجتماعى للشباب .

- النشاط الثقافى والفنى .

لم يتأخر فى خدمة أحد فى حدود استطاعته .

أسس عام 1995 " مشروع الرعاية الجزئية للطفولة العاملة " بمركز الجيل للدراسات حيث قام برعاية عشرات من الأطفال العاملين فى فواخير وورش و مدابغ مصر القديمة .

أسس عام 2001 مشروع " نادى الطفل " بمركز الجيل لأطفال المدارس بالحى .

السجل الوطنى

نشاط قيادى فى اتحاد الطلاب من المدرسة إلى الجامعة .

النشاط السياسى والاجتماعى فى مصر القديمة منذ مرحلة الشباب .

النشاط السياسى فى الجامعة حيث كان رئيسا ل " اللجنة الوطنية العليا للطلاب " ، التى قادت إنتفاضة الطلاب فى ينابر 1972 ، و ساهمت فى التمهيد لحرب أكتوبر 1973 . كما كان قائدا للإعتصام الطلابى فى قاعة الجامعة ، الذى فضته قوات الأمن المركزى حين اقتحمت حرم الجامعة لأول مرة فى تاريخ مصر .

دخل السجن ثلاث مرات فى 72/1973 ، و أدى امتحاناته فى سجن طرة حيث حصل على بكالوريوس العلوم السياسية .

المتهم الأول فى محاكمات الطلبة عام 1973 .

رئيس الرابطة المصرية بانجلترا 78/1979.

عضو مؤسس و قيادى بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان .

عضو مؤسس فى اللجنة المصرية للدفاع عن الوحدة الوطنية .

شارك بالرأى و النقد الصريح فى المؤتمرات و الندوات العلمية و السياسية و على شاشة التليفزيون .

البرنامج السياسى للمرشح

حرية سياسية .. كفاءة اقتصادية .. عدالة اجتماعية

القضية الاقتصادية :

مع الاصلاح الاقتصادى الشامل بدءا بربط الأجور بالأسعار .

مع انتهاج سياسة الاعتماد على النفس لتوفير الغذاء ، خصوصا القمح و السلع الغذائية الأساسية .

مع اصلاح القطاع العام و تركيزه فى المرافق الأساسية .

مع تشجيع القطاع الخاص ، و بالذات الاستثمارات المنتجة المحلية والأجنبية ، و ضمان الحقوق النقابية للعاملين فيه .

مع اصلاح النظام الضريبى و رفع حد الاعفاء إلى ما يناسب الحد الأدنى لتكلفة المعيشة الكريمة .

الحفاظ على كرامة و حقوق المصريين العاملين فى الخارج من خلال المؤسسات الرسمية والنقابية والشعبية ، مع ضمان حقوقهم السياسية الوطنية كالمشاركة فى التصويت فى الانتخابات من الخارج .

رفع كفاءة الجهاز المصرفى و تسهيل منح البنوك القروض للمشروعات الصغيرة .

مع اصلاح و تحديث الادارات الحكومية و محاربة الرشوة و الفساد ، بدءا برفع مرتبات صغار الموظفين .

دعم أسعار السلع و الخدمات الأساسية حق للطبقات الفقيرة و الدولة مسئولة عن توفيره ، على أن يصل الى المستحقين فقط .

مع مشروع قومى لتشغيل الخريجين ، و حق العاطلين عن العمل فى الحصول على " بدل بطالة " ، و"دورات تدريبية " لحين توافر فرص العمل .

و أخيرا ... نعم للكفاءة الاقتصادية ... لكن مع العدالة الاجتماعية

القضية السياسية :

  1. صياغة دستور جديد يضمن أن يكون فى مصر نظام ديمقراطى برلمانى / رئاسى بمشاركة شعبية حقيقية . و الانتخاب المباشر لرئيس الجمهورية من بين عدة مرشحين لا يكتمل إلا بتعديل الدستور بما يتيح حق الترشيح للمستقلين دون عوائق هائلة .
  2. حق تكوين الأحزاب بلا قيد أو شرط لجميع التيارات السياسية ، و انتخابات حرة بدون أى تزوير أو شراء للأصوات .
  3. رفع حالة الطوارىء و إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات ، و إطلاق حق الإضراب و التظاهر السلمى ، والتأكيد على استقلال القضاء .
  4. انتخاب المحافظين و رؤساء المدن و المراكز والأحياء ، وإلغاء الانتخاب بالقائمة المطلقة فى المجالس المحلية .
  5. رفع يد الدولة و أجهزة الأمن عن التنظيمات العمالية و النقابات المهنية و الجمعيات الأهلية ، و إلغاء إحتكارها السياسى لوسائل الإعلام ، و خاصة التليفزيون ، ليصبح جهازا ديمقراطيا لكل التيارات السياسية .
  6. مع مجتمع يحترم التعددية السياسية والثقافية ، ويقوم على أساس المساواة فى المواطنة دون تمييز طائفى أو سياسى .
  7. توفير المعاملة الكريمة للمواطنين فى المصالح الحكومية و أقسام الشرطة والسجون .
  8. المحاسبة المالية لكبار المسئولين وأبنائهم قبل و بعد توليهم مناصبهم لضمان عدم فسادهم .
  9. الاستعداد العسكرى الدائم لمواجهة أى عدوان خارجى على التراب الوطنى ، و مع حق الشعب الفلسطينى فى تقرير مصيره .
  10. تأكيد المصالح المتكافئة مع الدول العربية الشقيقة ، لكن دون مجاملة لأحد ، و بدون تقليل من مكانة مصر ، وإقامة علاقات دولية متوازنة مع الجميع على أساس السيادة و المصلحة الوطنية ، وخصوصا مع دول أفريقيا والعالم الثالث .

و أخيرا : الحريــــة أولا .... والخبــــز أولا أيضا

القضية الاجتماعية :

  1. كل الاجراءات الاقتصادية الاجتماعية يجب أن تهدف لتقريب الفارق بين الطبقات لا لتوسيعه .
  2. جيل الشباب يعانى أكثر من غيره من مشاكل التعليم و البطالة والإسكان والصحة و الزواج ، فلابد من إجراءات خاصة لرفع المعاناة عن الشباب .
  3. أزمة الانتماء للوطن تتفاقم ، و حل المشكلات الاقتصادية والسياسية يساعد على حلها . كما أن التسيب والفوضى أصبحا قاعدة الحياة فى الشارع المصرى ، فلابد من إعادة تربية أنفسنا على قيم الانضباط و مراعاة الآخرين .
  4. مضاعفة ميزانية وزارةالصحة ، و مد مظلة التأمين الصحى لتشكل كافة المواطنين ، و تضييق التمييز الاجتماعى بين مستويات العلاج .
  5. المدن المصرية بما فيها القاهرة أصبحت قذرة ، فلابد أن نتعلم كيف نقتل الفئران و نجمع القمامة و ندهن البيوت و نزرع الأشجار .
  6. يستحيل أن يعيش المصريون إلى الأبد فى المدن المكتظة ، ولا علاج إلا بتشجيع تعمير الصحراء و بناء المجتمعات الجديدة كمجتمعات إنتاجية و ليست سكنية فقط .
  7. المخدرات و الجريمة و العنف مظاهر للتحلل الاجتماعى ، ومنهج المواجهة الأمنية فى التصدى لهذه المظاهر قاصر عن حلها ، فلابد من تعبئة المجتمع كله لمواجهة هذه الكارثة .
  8. نسبة هامة من الشعب المصرى تعيش فى الخارج ، فمن الضرورى إيجاد وسائل فعالة للدفاع عنهم بالخارج و ربطهم إقتصاديا و إنسانيا بالوطن ، مع ضمان حقوقهم السياسية كالمشاركة و التصويت فى الانتخابات من الخارج .
  9. الدفاع عن دور المرأة فى الانتاج و المشاركة فى الحياة السياسية و الاجتماعية ، وتهيئة الظروف المناسبة لكى تقوم بدورها الهام فى المجتمع ، و كذلك لابد من حماية حقوق الطفولة و ذوى الاحتياجات الخاصة .
  10. الفتنة الطائفية تحرق المواطنين ، والفشل فى مواجهتها معناه الانتحار الجماعى ، فلابد من التصدى لها فى الشارع بالحزم و تأكيد حقوق المواطنة ، لابتطييب الخواطر ، و هذا ما يقطع الطريق على التدخل الأجنبى فى هذا الموضوع .

و أخيرا:

مواجهة الأزمة السياسية أسهل من معالجة التحلل الاجتماعى

القضية الثقافية و العلمية :

هناك انقسام ثقافى فى مصر بين الثقافتين التقليدية والعصرية ، ولا بديل عن الاعتراف بالتعددية الثقافية و حسن الجوار الثقافى داخل المجتمع ، و حقوق الانسان و المساواة فى المواطنة للجميع .

الاسلام هو المكون الأساسى للهوية الثقافية المصرية لكن تراثنا المسيحى والفرعونى ركنان هامان فيه ، واستيعابنا للتطورات العصرية ركن هام أيضا فى نمونا الثقافى .

الأمية كارثة قومية يلزمها مشروع قومى للتصدى لها .

التليفزيون أداة ثقافية هامة للملايين ، فلابد أن يكون معبرا تعبيرا حقيقيا عن كل القوى والتيارات الموجودة فى المجتمع .

الدعم الثقافى ضرورى من الدولة لمواجهة إرتفاع أسعار الخدمة الثقافية من كتب و تذاكر مسرح و خلافه ، والربح آخر معيار للحكم على كفاءة هذه الخدمة.

الصحافة أداة ثقافية و رقابية على أجهزة الدولة ، فلابد من تحريرها و تخليصها من القيود التى تكبلها ، و خصوصا ملكية الدولة لها .

مع مشروع قومى للاصلاح التعليمى يعتمد على رفع المستوى المعيشى و المهنى للمعلم ، و توحيد مضمون التنشئة فى المرحلة الأولى من التعليم .

الاصلاح الشامل للجامعات بدءا من استقلاليتها بالحرية و ديمقراطيتها بانتخاب قياداتها كمقدمة لتحقيق النهضة العلمية الثقافية والاقتصادية .

توفير الخدمات والميزانيات الكافية لمراكز البحوث الوطنية تدعيما للبحث العلمى ، و تشجيعا للابتكارات و تطويرا للتكنولوجيا .

ترسيخ القيم الإنسانية والعصرية و العلمية والأخلاقية ، خصوصا قيم الديمقراطية والعدالة وعدم التعصب ، بدءا من الطفولة فى المنزل والمدرسة و المسجد و الكنيسة .

و أخيرا : نعم للتنوع الثقافى ... ونعم للثقافة الوطنية المشتركة


Read more!

السجل المهنى

  • بكالوريوس العلوم السياسية من جامعة القاهرة ، 1973 .
  • دكتوراه العلوم السياسية من جامعة كمبردج ( انجلترا ) ، 1984 .
  • خريج " برنامج الخريجين " بالأمم المتحدة ، 1983 .
  • زميل خاص لجامعةالأمم المتحدة .
  • أستاذ بالمعهد الدبلوماسى لوزارة الخارجية .
  • أستاذ زائر بجامعات الهند و فرنسا و ايطاليا واليابان .
  • نائب رئيس لجنة بحوث الشباب بالجمعية الدولية لعلم الاجتماع .
  • خبير بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام .
  • خبير بمركز البحوث السياسية بجامعة القاهرة .
  • مؤسس و مدير " مركز الجيل للدراسات الشبابية والاجتماعية " بعين الصيرة "المتخصص فى دراسات الشباب والأطفال المحرومين ، و يستفيد منه الباحثون الشباب من كل الجامعات المصرية منذ عام 1993 .
  • معروف كخبير فى مجال العلوم السياسية على المستوى الدولى .
  • يتحدث عددا من اللغات الأجنبية .
  • شارك فى العديد من المؤتمرات العلمية فى مختلف دول العالم .

Read more!